الاجارة

التأجير هو تقنية حديثة نسبيا وتطبق لتمويل الاستثمارات (المنقولة وغير المنقولة). ويصنف ضمن صيغ التمويل المتوسطة والطويلة المدى, وهذه الصيغة تعمل وفق مبادئ الشريعة الإسلامية وأحكامها مما يجعل البنوك الإسلامية هي الأكثر تميزا في تمويل استثمارات عملائها . والميزة الثانية لهذه الصيغة هي قوة الضمان التي تقدمه للبنك بوصفه الملك القانوني للعقار المؤجر .

بالنسبة للعملاء الاقتصاديين، مزايا التأجير كثيرة :

أولا – تتيح لهم تجديد معدّاتهم القديمة , أي الاستفادة من آخر التطورات التكنولوجية الحديثة

ثانيا- يمنح للعملاء ميزة عدم تجميد أموالهم على المدى المتوسط والطويل في حالة الاقتناء عن طريق التمويل الذاتي أو عن طريق التمويل الاستثماري , حيث تقتصر التكاليف السنوية في هذا التمويل على الإيجار فقط خلال هذه الفترة , مما يجعله مفضلا لدى الشركات التي تعاني صعوبة في تحقيق التوازن في وضعها المالي .

كما يمكن للشركات التي تختار هذا النمط من التمويل أن تحصل على مزايا جبائية أكثر ناتجة عن الفرق الإيجابي بين مبلغ الإيجار السنوي ومبلغ الإهتلاك الذي كان من الممكن أن يقيد ضمن حقوق الملكية فيما لو كان الأصل موضوع اقتناء .

المرابحة

هي عملية بيع بثمن الشراء مضاف إليها هامش ربح معروف ومتفق عليه بين المشتري والبائع (البيع بربح معلوم )

حيث يتدخل البنك بصفة المشتري الأول بالنسبة للمورد, وكبائع بالنسبة للمشتري الآمر بالشراء (العميل) , أي يشتري السلعة نقدا ويبيعها لعميله بالسعر الأول مضافا إليها هامش الربح المتفق عليه بين الطرفين , وتأتي أهمية المرابحة من كونها صيغة تمويلية تسمح للبنوك الإسلامية بالتمويل وفقا لمبادئها وللشريعة الإسلامية سواء لتلبية الاحتياجات الاستغلالية لعملائها (مخزون , مواد أولية , ... الخ ) أو استثماراتهم , كما أنها تعد خدمة مناسبة وهامة للنشاطات التجارية المحلية , وهذه الخدمة يهتم بها أصحاب الأعمال التجارية لأنها توفر لهم الطمأنينة والأمان ولأنها تضم الكثير من الفوائد والمزايا :

-           الربح فيها معلوم ولا يتضمن أيّ زيادة تتعلق بتأخير التسديد.

-           يمنح العميل فترة سماح إضافية مناسبة لتسديد القسط الأول حال رغبته بذلك .

-           تقديم كافة الخدمات الاستشارية والفنية اللازمة.

طريقة عمل المرابحة طريقة سلسة بسيطة , فقط على العميل اختيار ما يريده والبنك يتكفل بالقيام بالشراء والتملك ثم إبرام الصفقة , وبعدها يقوم العميل بتصفية حسابه مع البنك حسب الاتفاق . وتختلف مدة تمويل المرابحة حسب طبيعة ونوع المشتريات وفترة حياة رأس المال ( عادة من 180 إلى 360 يوما بالنسبة للمواد الخام والسلع المنتهية , وقد تصل إلى 5 سنوات إذا كانت هذه المشتريات آلات ومعدات ).

الخدمات المصرفية لقطاع التمويل التجاري

مجموعة الخدمات المصرفية لقطاعات التمويل هي مزوّد رائد في مجال تقديم الحلول الماليّة الإسلامية لعملائنا في قطاعات محددة وشركائنا المصرفيين المختصين بالمنتجات المصرفية , فهي تتميّز بقدراتها على تقديم مجموعة متكاملة من الحلول المتوافقة مع الشريعة الإسلامية بما في ذلك الأعمال المصرفية للشراكات والمرابحات والاستصناع والإجارة وغيرها .

يضم ملف العميل حزمة متنوعة من الشركات العاملة في الأنشطة الأساسية كالتجارة , والمقاولات, والعقارات, والطاقة, والنقل, والتصنيع, وغيرها من المجالات التي تدخل في إطار اهتمامات المصرف والقطاعات المستهدفة من قبله.  

خدمات التجارة الدولية

من خلال فريق خبير ومختص في العمل المصرفي يقدم بنك سورية الدولي الإسلامي مجموعة من الخدمات في مجال التجارة الدولية والتي تشمل على ما يلي:

-           الاعتمادات المستندية الصادرة "اعتمادات الاستيراد" وكافة العمليات المتعلقة بها من تعديل ,وتدوال, وفحص مستندات , وتسديد قيمتها للمستفيد بشكل فوري أو آجل وفقاً لشروط الاعتماد.

-           الاعتمادات المستندية الواردة "اعتمادات التصدير" وتبليغها وتعزيزها ودراسة مستنداتها وتحصيل أو دفع قيمتها وفقاً لشروط الاعتماد.

-           تحصيل قيمة المستندات التجارية سواءً الخاصّة بالاستيراد أو بالتصدير (بوالص التحصيل).

-           إصدار كافة أنواع الكفالات المصرفية محلياً وخارجياً: دخول عطاء – حسن تنفيذ – دفعة مقدمة (سلفة) – دفع.

-           تنظيم تعهدات إعادة قطع التصدير وتسديدها.

-           تحصيل الشيكات بالعملات الأجنبية سواء المحلية منها أو الخارجية.

تتم كافة العمليات المشار إليها أعلاه حسب قواعد الشريعة الاسلامية ووفقا لأحكام القرارات والتعاميم الصادرة عن مصرف سورية المركزي وحسب الأعراف والقوانين الدولية ذات الصلة بها .